اخبار

السفير الروسي: محطة الضبعة ستكون رمزا جديدا للتعاون بين روسيا ومصر

أكد السفير الروسي لدى مصر جيورجي بوريسنكو، أن محطة الضبعة التي تعمل

بالطاقة النووية للأغراض السلمية، ستكون نموذجًا ورمزا جديدا للتعاون الروسي

– المصري، مثل السد العالي في أسوان، الذي قام البلدان بتشييده معا في حينه.

 

اقرا ايضا……الخميس المقبل إجازة رسمية للعاملين بالقطاع الخاص

تابعوا قناة eg عربي على الواتساب لمعرفة أحدث أخبار

 

وقال السفير الروسي، في حديث لوكالة “تاس” الروسية، إن “ما حدث اليوم في

محطة الضبعة مهم جدا بالنسبة لتطوير العلاقات الروسية – المصرية، مضيفًا أن صب

خرسانة المفاعل الرابع للمحطة “يعني دخول بناء المحطة في المرحلة الحاسمة”،

وأن أعمال البناء جارية في كافة الوحدات الأربع، حيث من المتوقع تشغيلها الأولي

في عام 2028، وبدء عمل المحطة بأكملها في عام 2030.

 

مشروع الضبعة النووي

كشف المستشار الدكتور أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،

أن المشروع النووي المصري سيعود على البلد بعوائد اقتصادية ضخمة، موضحا أنه

يوفر آلاف فرص العمل.

 

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج على مسئوليتي،

المذاع على قناة صدى البلد، أن معظم العاملين بالمشروع النووي في الضبعة من

المصريين.

وأكد المستشار الدكتور أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،

أن المشروع النووي المصري بداية التوطين للتكنولوجيا النووية، موضحا أنه جزء من

مشروع أكبر وهو التنمية الشاملة .

وأشار إلى أن الرئيس السيسي فى 2015 اتخذ قرار بإعادة إحياء المشروع النووي

المصري، واتخذ القرار بالتعاون مع الإصدقاء فى روسيا من أجل المشروع النووي المصري.

وشدد المستشار الدكتور أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،

على أن الدولة المصرية لديها رؤية بعيدة المدي من أجل مستقبل أفضل، حيث بات

لدى الدولة حاليا بنية تحتية على أعلي مستوي.

وقال المستشار الدكتور أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الدولة

المصرية تقوم حاليا على مواكبة التطور الذي يحدث فى العالم ، إلى جانب سعيها لتحقيق

فائض وإكتفاء من الغذاء.

واستطرد المستشار الدكتور أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن

المشروع النووي المصري جزء من مشروع أكبر وهو التنمية الشاملة  بما فيها من صناعة

و أمن واستقرار وزراعة .

وأردف أن مصر لديها مكانة قوية فى العالم ولم تتوقف يوم واحد عن العمل في مشروع محطة

الضبعة النووية وواصلت التقدم والبناء رغم كل التحديات .

زر الذهاب إلى الأعلى