اخبار

المتحدث باسم الخارجية يعيد التأكيد على رفض مصر لأية محاولة لتهجير الفلسطينيين

أعاد السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، تعقيبًا على التصريحات

التي أدلى بها وزير الشئون الإستراتيجية الإسرائيلي “رون ديرمر” بشأن تشجيع الفلسطينيين

في قطاع غزة للهجرة خارج القطاع، التأكيد على موقف مصر الرافض جملةً وتفصيلاً لأية محاولات

إسرائيلية لتهجير الفلسطينيين خارج غزة بشكل طوعي أو قسري، مشيرًا إلى أن كافة الممارسات

الإسرائيلية على الأرض تؤكد النوايا الإسرائيلية لفرض التهجير القسري للفلسطينيين خارج أراضيهم.

 

تابعوا قناة eg عربي على الواتساب لمعرفة أحدث أخبار

 

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية على أن الممارسات الإسرائيلية في قطاع غزة تعد انتهاكًا صارخًا

لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتتعارض مع مسئوليات إسرائيل باعتبارها القوة

القائمة بالاحتلال وفقاً للمادة ٤٩ من اتفاقيات جنيف، مطالبًا إسرائيل بالتوقف الفوري عن قصف

واستهداف المدنيين الفلسطينيين، وفرض ظروف وأوضاع إنسانية تجعل من القطاع منطقة غير قابلة

للحياة الآمنة والمستقرة للفلسطينيين.

 

 

ورغم أن متحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، كرروا مؤخرا، ومع احتدام العمليات العسكرية الإسرائيلية

في جنوب غزة، أنهم لايسعون إلى تهجير الناس من أماكنهم بصورة دائمة، إلا أن محللين يرون أن

الخطوات التي تتخذها إسرائيل على الأرض، من عمليات قصف وتدمير لكل مقومات الحياة، لا تؤدي

إلا لخيار واحد، وهو دفع فلسطينيي غزة دفعا، باتجاه الحدود المصرية وإجبارهم على الخروج قسرا

أو طوعا بحثا عن حياة

ويعتبر خبراء عسكريون أيضا، أن العمليات العسكرية الإسرائيلية الأخيرة، والتي باتت أكثر عنفا في

جنوب القطاع، تؤكد إستمرار دفع إسرائيل باتجاه سيناريو التهجير القسري لسكان غزة، باتجاه سيناء

المصرية، وكان الجيش الإسرائيلي، وضمن عملياته العسكرية، في جنوبي غزة ،قد طالب سكان خان

يونس بالتوجه نحو مدينة رفح على الحدود المصرية.

زر الذهاب إلى الأعلى