اخبار

مراسم أداء الرئيس لليمين الدستورية شهدت خطابا يحمل قسما باستكمال البناء وحماية الأمن القومي

«أقسمت أن يظل أمن مصر وسلامة شعبها العزيز وتحقيق التنمية والتقدم بهـــا هو خياري الأول»

.. بتلك الكلمات وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي رسالة طمأنة إلى الشعب المصري، بعد أدائه

اليمين الدستورية رئيساً للجمهورية لفترة جديدة، عقب ملحمة وطنية خاضها الشعب المصري

الذي وقف على قلب رجل واحد في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، تأييداً لقائد حكيم وزعيم

وطني حمل على أكتافه مسئولية الوطن واستطاع العبور به إلى بر الأمان.

اقرا ايضا……أداء الرئيس اليمين الدستورية بالعاصمة الإدارية

تابعوا قناة eg عربي على الواتساب لمعرفة أحدث أخبار

وأجمع خبراء سياسيون، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الثلاثاء، أن

المراسم التاريخية لأداء الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية ولاية جديدة تُبشر

بجمهورية جديدة تحصد انجازات عقد مضى من العمل الجاد وتستكمل مسيرة البناء والتنمية

وتعزيز الأمن والاستقرار في ربوع الوطن.

وفي هذا الإطار، يقول المدير العام للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، الدكتور

خالد عكاشة، إن حفل أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية، يعد انطلاقة

فعلية للجمهورية الجديدة التي وعد بها الرئيس المصريين، و تعد ثمرة ونتاج عمل وجهد

متواصل على مدى أكثر من 10 سنوات ماضية، معتبراً أن الفترة المقبلة ستكون مرحلة

انطلاق و”جني ثمار” مسيرة التنمية والتطوير الذي شهدته البلاد.

وسلط عكاشة الضوء على كلمة الرئيس السيسي خلال الحفل، إذ حملت عدداً من أولويات

العمل خلال المرحلة المقبلة، ورسمت خارطة المستقبل، وتطلعات المصريين وأحلامهم،

في استكمال المشروعات والإنجازات، علاوة على تأكيد الرئيس على أن أمن مصر

وسلامتها هو خياره الأول.

 

ونوه بأن الرئيس السيسي، كان حريصًا على طمأنة المصريين، باستكمال العديد من الملفات

السياسية والاقتصادية، وبرامج الحماية الاجتماعية التي تصب في مصلحة المواطنين، لافتاً إلى

أن دعوة الرئيس لاستمرار وتعزيز الحوار الوطني الجاد والشامل تعد مؤشراً قوياً على فلسفة

العمل في الجمهورية الجديدة القائمة على تعزيز قيمة الاختلاف وتقبل الآخر، وتعزيز المشاركة

الشعبية في صناعة المستقبل، والتأسيس لوطن يتسع للجميع دون تمييز أو إقصاء.

زر الذهاب إلى الأعلى